سيد حجاب: مصر على مشارف ثورة ثقافية وما يحدث الان هو محاولة لاعادة الحرس القديم

45455

كتبت : ياسمين حافظ

قال الشاعر الكبير سيد حجاب إن مصر على مشارف ثورة ثقافية قادمة لكنها تواجه مقاومة عنيفة من جانب القائمين على أمور النشر والبث وكل عبيد الماضي الذين يحاولون ضرب جيل الشباب بقسوة وشراسة – على حد تعبيره. وأضاف “حجاب” خلال الندوة التي أقيمت صباح اليوم بجامعة بدر، ضمن فعاليات المهرجان الشبابي الأول المنعقد في الفترة من 9 أبريل: 2 مايو، أن ثورة يناير مثلما أرست نهجًا سياسيًّا جديدًا؛ أفرزت جيلًا جديدًا من المبدعين والفنانين الشباب الذين سيحررون الثقافة المصرية من خنوعها وتبعيتها، وأفكارها الماضوية. واستطرد الشاعر الكبير: القائمون على الثقافة يسيرون وفقًا لسياسة استبدادية؛ أجهضوا مشروعات الثقافة المستقلة، التي حققت نجاحًا كبيرًا في استغلال مساحات من الشارع وتحويلها إلى واحات فنية وإبداعية، وبدا ذلك واضحًا في الفرق المسرحية، والمهرجانات، والجرافيتي، وغيرها من الفنون الأخرى، ويكفي أن نذكر أن هذه السياسة الاستبدادية قد أجهضت المشروع الثقافي الرائع: الفن ميدان؛ في محاولة لاحتلال ونسف مساحات الحرية التي سيطر عليها الشباب بعد ثورة يناير.

وتطرق “حجاب” في حديثه إلى ثورات الربيع العربي، إذ وصفها بالظاهرة الملتبسة، مشيرًا إلى أن هذا الالتباس يختفي بأريحية عندما نتحدث عن ثورتي تونس ومصر “25 يناير”، إذ قال موضحًا: مصر وتونس بينهما نوع من الارتباط التاريخي، وهذا الارتباط يبدو واضحًا في تجاوزهما لأفكار الطائفية والقبلية إلى مفهوم الأمة. نستطيع أن نقول إن 25 يناير، ثورة شعبية عظيمة، غير مسبوقة في التاريخ الإنساني ، وما حدث في تونس أيضًا ثورة عظيمة”.

وتابع: ظاهرة الربيع العربي، تعرضت لتدخلات شيطانية من الاستعمار الجديد، المتمثل في”الوهابيين، والصهاينة” ونجح هذا الاستعمار في تحويل الربيع العربي في بعض البلدان إلى حروب أهلية، لكنها فشلت في مصر وتونس. تجاوزت ثورة يناير النخب الحزبية والأيديولوجية، وكانت ثورة إنسانية خالصة، لكنها تعثرت في البداية حين سُرقت أول مرة عبر التحالف الذي تم بين المجلس العسكري والإخوان، برعاية قطرية صهيونية، ثم ما لبث أن انتفض الشعب في 30 يونيو لاستعادة ثورته المسبوقة.

وأضاف صاحب “صياد وجنية” أمام الحشد الطلابي، أن ما يحدث الآن هو محاولة جادة لإعادة النظام القديم عبر ما نراه من استمرار النهج الاقتصادي الريعي وهو ما كان موجودًا أيام النظام السابق، مؤكدًا أن المصالحة التي تتم مع رجال مبارك الفاسدين هي أخطر ما يهدد الوطن الآن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*