كارم يحي : ثروة حسين سالم 70مليار جنيه

unnamed (26)
كتبت راندا حسين
قال الكاتب الصحفي بالأهرام كارم يحي في مقال له على “مدى مصر” أن مثلي، من سعى لكتابة سيرة لشخصية حسين سالم في سياق فهم ودراسة رأسمالية المحاسيب في عهد مبارك[1]، لا يمكنني الوثوق على الإطلاق برقم 7,12 مليار جنيه كإجمالي ممتلكات رجل الأعمال الأقرب الى مبارك (أي نحو 802 مليون دولار بالسعر الرسمي للدولار مقابل الجنيه المصري في البنوك ونحو 593 مليون دولار بسعر السوق السوداء).
وتابع يحي “لا تستند هذه الشكوك حول صحة تقدير ثروة حسين سالم إلى تلك التقديرات التي كانت متداولة في أوساط البزنيس في مصر بعيد ثورة يناير 2011 بأنها تبلغ نحو 20 مليار دولار؛ فهي بالقطع تقديرات لا تقوم على أدلة أو براهين في ظل ما خلصنا اليه من صعوبة حصر وتتبع ثروة الرجل وأسرته، نظرا لتشعب أنشطته وعلاقاته محليا وإقليميا ودوليا والطابع المعولم لحركة رأس المال، ناهيك عن افتقاد الشفافية عندنا سواء على مستوى أجهزة الدولة أو رجال الأعمال أنفسهم، فضلا عن انتهاك حقوق الصحافة والإعلام في استقاء الأنباء والقراء والجمهور في تلقيها.
 واضاف ” لكن ماينسف تقدير التصالح ويدفع إلى الاعتقاد أننا إزاء صفقة جرت مقابل أقل من 10 في المائة من إجمالي ثروة الرجل وأسرته الممكن حصرها هما أمران على وجه اليقين:
الأول هو تصريح في أكتوبر 2011 للمستشار عاصم الجوهري مساعد وزير العدل الأسبق للكسب غير المشروع، ورئيس اللجنة القضائية المشكلة بعد الثورة لاسترداد أموال مصر المنهوبة بالخارج بأن “اللجنة وضعت يدها على وثائق مهمة تؤكد امتلاك حسين سالم رجل الأعمال الهارب ونجليه خالد وماجدة ثروة طائلة بعدة دول بالخارج تجاوزت 24 مليار جنيه

بحساب مبلغ التحويلات (24 مليار جنيه) بسعر الدولار وقتها (590 قرشا) نكون أمام ما يزيد على أربعة مليارات دولار، وهذا مجرد جانب من ثروة حسين سالم التي أمكن رصدها عند تنقلها في تحويلات بين البنوك، والتي توجد بشأنها وثائق لدى وزارة العدل وأجهزة الدولة في مصر وفق ما أعلنه المسئول المختص

الأمر الثاني: تشير قوائم الأراضي التي اشتراها حسين سالم ونجله خالد في مدينة شرم الشيخ وحدها بين عامي 1988 و2006 فقط، والتي اطلعت عليها في بداية يونيو 2011 في مكتب الشهر العقاري بمدينة الطور، إلى أن مجموعها تجاوز مساحة المليون ونصف المليون متر مربع]، وقد تحصل عليها حسين سالم ونجله بأسعار بخسة، وفي بعض الحالات لم يتجاوز سعر المتر خمسة جنيهات. كان هذا بالطبع بفضل نمط علاقات رأسمالية المحاسيب مع الرئيس المخلوع مبارك وأسرته.وبتقدير إجمالي قيمة هذه المساحة من الأراضي المميزة والمخصصة لإقامة المشروعات السياحية وفق أدنى سعرللسوق في صيف 2011 (خمسة آلاف جنيه للمتر المربع) تبين أنها تتجاوز ثمانية مليارات جنيه، أي ما يعادل مليارا و350 مليون دولار حينها. ويشكل هذا بالطبع تقديرا لقيمة هذه الأراضي مجردة من المنشآت القائمة عليها، بما في ذلك الفنادق والفيلات الفاخرة وملاعب الجولف والأسواق والمشايات السياحية ومحطات المياه وغيرها، وهي كلها ممتلكات وأنشطة دفعت أهل المدينة لأن يطلقوا على حسين سالم لقب “الأب الروحي لشرم الشيخ”. لكن قيمة الأراضي التي امتلكها رجل أعمال مبارك ستتضاعف يقينا وحتى من دون أية منشآت، لتصل لما يزيد على 2.7 مليار دولار

يذكر ان كارم يحي هو صاحب كتاب  وتحقيقات صحفية واسعة عن فساد حسين سالم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*