الأورومو في اثيوبيا ..حلقة نقاش في “ساوث ميديا “الثلاثاء المقبل

oromo100

كتبت ياسمين حافظ
تنظم مؤسسة “ساوث ميديا” الثلاثاء المقبل الساعة السادسة مساءا ، حلقة بحثية نقاشية عن الأورومو وتاريخهم وثقافتهم  وواقعهم باثيوبيا ، تستضيف فيها المثقفة الارومية شاكيرا ادم   ، وتقام الندوة ويتم نشرها ب “بوابة الجنوبي الالكترونية” في 25 ش عرابي الممتد من رمسيس الى التوفيقية -الدور الرابع ، والدعوة عامة للجميع ”
تشغل “أوروميا” معظم أراضي وسط إثيوبيا وهي  كبرى ولاياتها التسع، وتتكون من عشرة أقاليم من أشهرها إقليم “شوا” الذي تقع في قلبه عاصمة البلاد أديس أبابا، وإقليم “هرر” الذي كان مملكة إسلامية طوال قرون عدة.
تقدر مساحة منطقة “أوروميا” — بنحو 600 ألف كلم مربع، وتحد أراضيها شرقا صحراءُ أوغادين (الصومال الغربي)، وغربا جمهورية السودان، وشمالا أقاليمُ قوميتيْ “التغراي” و”العفر” ودولة إريتريا، وجنوبا كينيا التي للأورومو امتدادات بين سكانها.
يبلغ تعداد قومية الأورومو زهاء 40 مليونا، وتشكل أغلبية سكان البلاد البالغ عددهم نحو 94 مليون نسمة (حسب إحصاءات 2013) والمكونين من نحو 80 عرقية، ثم تأتي بعدها عدديا قومية “الأمهرية” -المهيمنة على حكم البلاد- بنسبة تقدر بـ27%.
تنتمي الأورومو في الأصل السلالي إلى “العنصر الحامي” (الشعوب الكوشية) ، في حين تعود أصول قوميتيْ “الأمهرية” و”التغراي”  إلى “العنصر السامي”، وللأورومو لغتها الخاصة بها والمختلفة عن “الأمهرية” التي هي اللغة الرسمية في إثيوبيا.
تتراوح نسبة المسلمين في قومية الأورومو بين 50% و80% حسب تباين مصادر الإحصاءات، والنسبة الباقية تتوزع بين المسيحيين الأرثوذوكس والبروتستانت وبعض النِّحَل الأفريقية المحلية. ومن كبريات قبائلها “برينتوما” و”بورانا”، ويعتمد اقتصادهم أساسا على الزراعة والرعي لكون أرضهم من أخصب أراضي أفريقيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*