الخبير الجمركي محمد محمود يمكن استهداف مليون سائح صيني علي الأقل سنويا

china100

حاوره :  محمود الجمل
بعد عودته من الرحله رقم ثلاثين  لقارة الصين العظيمه , كان لابد من اجراء حوار طويل  عن سر شغفه بالصين وسر هذه الزيارات المتكرره و وماالذي جذبه لهذه البلاد البعيده وكيف يتواصل مع اهلها رغم حاجز اللغه .
قال : البدايه كانت عام  2003 , كانت الزياره الاولي والتي احتاجت الي 36 ساعه طيران . كانت البدايه من القاهره الي ابوظبي في رحلة استغرقت 4 ساعات ثم ترانزيت لعدد ساعات مماثل . ومن ابوظبي لسنغافوره في رحله  امتدت 8 ساعات  ثم ترانزيت لمدة 6 ساعات . ومن سنغافوره لشنجهاي في رحله استمرت  4 ساعات , ثم رحلة بالتاكسي من شنغهاي الي مدينة ” ايوا ”  لعدد 4 ساعات  اخيره . اي ان رحله واحده  للمقصد النهائي في الصين كانت تحتاج الي يوم ونصف من السفر والاجهاد , واستمر هذا الحال حتي خمسة اعوام ماضيه , حتي تم تسيير خط جوي مباشر من القاهره الي  مدينة ” جوانزوا ”  الصناعيه الكبيره والتي تعتبر المقصد الاول لمعظم المستوردين العرب والمصريين .. هذا الخط اختزل الرحله في 10 ساعات فقط , الامر الذي  ساهم في تنشيط حركة التجاره بين مصر والصين بصوره غير مسبوقه
عن التجربه الصينيه  في تطوير المناطق الفقيره وكيف يمكن نقل هذه التجربه الي مصر ..؟
قال :  النموذج الابرز في التطوير كان ماتم في مدينة ” ايوا ” , كانت مجرد بلده صغيره زراعيه  يعيش بها قرابة 200 الف نسمه   في ظل مستوي معيشي متدني للغايه .  وعندما قررت الحكومه الصينيه تطوير هذه المدينه الصغيره وتحويلها الي اكبر تجمع تجاري يخدم القادمون تحديدا من المنطقه العربيه , قامت بتقسيم المدينه القديمه الي قطاعات وقامت باخلاء  السكان تباعا وهدمت  منازلهم القديمه وسوتها بالارض , وتم شق طرق واسعه  واقامت بنيه اساسيه  تصلح لخمسين سنه قادمه , واقامت تجمعات سكانيه علي اطراف البلده  ,  ثم اقامت اكبر تجمع للمحال التجاريه المتخصصه , يعني منتجات الزجاج لها قطاع محدد , منتجات  البلاستيك لها قطاع اخر  , المنتجات المعدنيه  لها قطاع ثالث , وهكذا . 80 الف محل تجاري يتيح لصغار المستوردين شراء بضائعهم  بكميات متفاوته , يعني يمكن للحاويه الواحده ان تضم عشرات الاصناف دون ان يضطر لشراء كميه كبيره من منتج واحد فقط .  هذه المدينه وحدها يقصدها عشرات الالاف من التجار سنويا , والحكومه الصينيه سمحت  لجميع المتعاملين مع تجارها ان يقيموا في المدينه وان يحصلوا علي اقامات طويله  وان يقوموا باستئجار  مكاتب خاصه بهم بشرط تشغيل ا لشباب الصينيين بها .
ومن اجل ان تكتمل تجربة التطوير  لمدينة ” ايوا ”  قامت الدوله الصينيه  من خلال الاداره المحليه بتحويل جزء من مطار المدينه الحربي الي مطار مدني صالح لاستقبال الطائرات المدنيه , واقامت محطة قطارات متطوره , واهتمت في المباني بالتوسع الرأسي حتي لايتم اهدار  الاراضي الصالحه للبناء او التوسع الصناعي او التجاري  .  وفي  ” ايوا ”  يجد العرب القادمون مقاهيهم ومطاعمهم , ومن يمر بالمدينه في منطقة العرب سوف يفاجئ باسماء مثل الفيشاوي وام كلثوم والبيت المصري والقدس والمائده . حاله كامله متكامله لاتشعر القادم بالغربه , حاله كامله من القدره علي الجذب وجعل رحلة التسوق  رحلة ممتعه وقابله للتكرار .

وعن امكانية نقل هذه التجربه الي مصر , خاصة بمنطقة اقليم  قناة السويس ..؟

قال المحاسب محمد محمود :  لابد من ايجاد كافة  مقومات الحياه التي تحتاجها عمليات الاستثمار ,  مرافق  كامله , طاقه , شبكة طرق حديثه ,  اجراءات جمركيه مرنه . وان تتوقف الدوله عن عمليات بيع الاراضي نهائيا وان تتم عمليات التخصيص بمقابل انتفاع  زهيد مقابل ان  يلتزم المستثمر بجدول زمني  صارم يقيم فيه مشروعه ويقوم بتشغيل 80 % من عمالته من المصريين المؤهلين . وان تتم ايضا مراجعة كافة اشكال تخصيص الاراضي التي تمت في عهود سابقه لكبار رجال الاعمال وسحب مالم يتم استخدامه وتم تسقيعه للحصول بضمانه علي قروض من البنوك  مشكوك في سدادها  . اذا لم يتم هذا فأن خطط جذب المستثمرين لن تجدي  وسوف نظل ندور في دوائر مفرغه .
وعن رأيه في مسألة تعويم الجنيه واطلاق سعر الدولار وتأثير هذا  الاجراء علي الحاله الاقتصاديه والتجاريه ..؟

قال : تعويم الجنيه زاد من  معاناة الضغوط الاقتصاديه , لأن التعويم لم يسبقه تدمير لكافة قوانين الاستثمار , تدمير لاترقيع . واصدار قوانين جديده تتواكب مع مايجري في العالم من تطور . ايجاد حلول لعمليات التناقض والتضارب في اختصاصات الوزارات , يعني قد تعطل الاجراءات الخاصه بوزارة البيئه  المضي في تنفيذ مشروع ما  رغم حصوله علي كافة الموافقات من الوزارات الاخري  . ان يتم مره اخري  السماح للبنوك بتمويل عمليات الاستيراد وفتح اعتمادات دولاريه  واقعيه  حتي لايضطر المستورد لتوفير احتياجاته من السوق الموازيه  او السوداء . وان يصبح لصاحب الحساب الدولاري حرية السحب والايداع  .

عوده مره اخري للصين , كيف يمكن   الاستفاده القصوي من هذه القاره العظيمه , خاصة في ظل العلاقات الجيده التي تربط مصر بالصين منذ زمن طويل .؟

قال :  لابد من جذب السياحه الصينيه  وايجاد اساليب جديده تستطيع رفع عدد السياح الصينيين لمصر من  120 الف سائح سنويا الي مليون سائح بحد ادني  وهذا الرقم  يمثل اقل من 1 % من  عدد السياح الصينيين الي العالم  , حيث تشير الارقام الرسميه الي ان ” 124 مليون  صيني ” خرجوا الي مقاصد سياحيه عالميه , مصر لم تكن في المقدمه من بين هذه المقاصد . كما هؤلاء السياح سوف يتعاملون باليوان الصيني  وهذه العمله  صارت واحده من العملات المتداوله  دوليا مثلها مثل  اليورو والين  والجنيه الاسترليني والفرنك . وبالتالي سوف يتكون لدي البنوك حصيله كبيره من اليوان سوف يتم استخدامها في تمويل عمليات الاستيراد  للقوائم المسموح بها  .
عن رأيه في  مسألة تراجع حجم المنتجات الزراعيه المصريه واضطرارنا لاستيراد العديد من الاحتياجات الضروريه من الخارج , الأمر الذي يكلف الخزانه العامه  المليارات من العملات الصعبه .؟
قال :  تراجع الزراعه في مصر راجع لعمليات تفتيت الملكيه ” الغاء الاقطاع ”  والحل هو العوده لتخصيص الاراضي الصالحه للزراعه للشركات الكبيره والزامها  بدوره زراعيه محدده ,  وان تكون الاولويه للمنتجات التي يتم استيرادها من الخارج وتحديدا القمح والذره المستخدمه  كأعلاف للدواجن والماشيه  ان يتم زراعه  الحبوب الزيتيه  في محاوله لسد احتياجات مصر من الزيوت ” 80 % ”  من احتياجاتنا الزيتيه يتم استيرادها من الخارج   وتحديدا ” ماليزيا ” . وان يتم بشكل صارم الاستفاده من كافة الافكار والبحوث المتقدمه التي تستهدف رفع انتاجية الفدان الزراعي من القمح , وان تغل يد مافيا الاستيراد الحريصه علي ان تظل مصر بحاجه لعمليات استيراد دوريه لايربح من ورائها الا هؤلاء المحتكرين الكبار .

وعن الثروة السمكيه  , وكيف يمكن لدوله مثل مصر لديها ” 13 مليون فدان مائي ”  ان تلجأ الي استيراد انواع رديئه من الاسماك القادمه من فيتنام ودول اخري , رغم جودة الاسماك المصريه .؟

قال :  من المثير  للحزن ان دوله فقيره مثل موريتانا  تعيش علي ناتج بيع الاسماك للعالم , ويكفي ان عمليات صيد الاخطبوط تتم في مياهها الاقليميه عبر اتفاقات دوليه بواسطة اساطيل صيد عالميه . عندما يقال ان حجم الانتاج الموريتاني من الاسماك يبلغ ” 80 مليون طن سنويا ”  ندرك نحن حجم المأساه  ومدي التراجع والتدهور في ظل غياب  التطبيق الصارم للقانون , واستمرار عمليات الصيد الجائر واهدار الزريعه وزيادة الملوثات في المياه البحريه نتيجة التخلص من مياه الصرف غير المعالجه بعنايه ” نموذج مايتم في السويس ” , واستيلاء العصابات علي مساحات كبيره من البحيرات وتحويلها لمحميات خاصه وعدم تطهير البواغيز . كل هذه الاسباب لابد من ازالتها , لأن الحديث عن مشروعات تقوم بها الدوله الان  من اجل اقامة مزارع سمكيه كبيره في  كفر الشيخ وعلي الجانب الاخر من قناة السويس , لن يغني عن اهمية اعادة احياء البحار المفتوحه غير المكلفه , لان عمليات الاستزراع لن تتم بدون تكلفه واعتمادات ماليه , وبالتالي فان الاسماك المنتجه  لن يتم طرحها باسعار مناسبه  .

عن البحث العلمي والي اي مدي  نجحت الدوله في الاستفاده بجهود الباحثين وخاصة الشباب ..؟

قال :  من الواضح انه  لم  يتم حتي الان الاستفاده بمعظم الافكار الجديده التي اجتهدت من اجل ايجاد حلول لمشكلات حياتيه ودوريه ونعاني منها كل عام , مثل اشكال التخلص او الاستفاده من قش الارز بدلا من حرقه  , ومايستتبع ذلك من مشكلات بيئيه , رغم وجود افكار تم  تجريبها  لباحثين شبان  , الا ان عمليات التطبيق  تعرقلها احراءات بيروقراطيه واداء حكومي متردي .  ولا اريد المقارنه  مع دول اخري مثل الهند التي ترسل كل عام ” 15 الف ” من شبابها في بعثات خارجيه للاطلاع علي كافة اشكال التقدم العلمي في العالم .  وكذلك اسرائيل صاحبة المركز الاول في العالم في الانفاق علي البحث العلمي . ويكفي ان مصر التي علمت العالم الزراعه قامت بارسال  شبابها لتعلم اساليب الزراعه الحديثه في دوله لانزال نعتبرها عدونا الرئيسي .

لو اردنا   تحديد بعض المشكلات التي تعوق تقدم الدوله  ..؟

قال  :  لدينا جهاز اداري متخلف يجب الابقاء علي نصفه فقط .
مراجعة السياسه النقديه للدوله  والعمل علي الا يتحول الدولار الي سلعه .
اعادة النظر في الضريبه العامه وجعلها تصاعديه ومرتبطه بمعدلات الدخل  .
مراجعة حد الاعفاء  للافراد  لكي يكون واقعيا بدلا من الخيال الافتراضي الحالي .
مراجعة منظومة الاستثمار واللوائح والقوانين المنظمه للعمل بالمناطق الاقتصاديه .
اعادة النظر في منظومة التموين واستبعاد اصحاب الدخول العاليه من كبار القوم مع عدم المساس مطلقا  بالموظفين  ومن يقل دخلهم عن خمسة الاف جنيه شهريا لان هذا الرقم يمثل حد الكفاف للاسره المكونه من اربعة افراد .
التخلص من الاف المستشارين الذين يكلفون الخزانه العامه مليارات  يمكن تشغيل شباب جدد بها .
التعامل باهتمام  مختلف مع الاجيال الشابه والاستماع لافكارهم بعنايه .
تطوير العمل بوزارة الخارجيه , خاصة الملحقين التجاريين والحاق الكفاءات فقط  , علي ان  يقوم هؤلاء بتطوير ادائهم وعدم الاكتفاء بالاداء الروتيني المتمثل في اعتماد الشهادات  وتوثيق المستندات وفقط .
العاصمه الاداريه الجديده .. مالها وماعليها .؟
قال : هناك اجماع علي انها مطلوبه, لكن التوقيت لم يكن مناسبا .
قناة السويس .. كيف تراها .؟
قال :  اشبه بسوبر ماركت كبير جدا  لايبيع سوي صنف واحد من الجبن  .  فقط مجرد ممر مائي نقوم باعمال الجبايه من خلاله للسفن العابره . الطبيعي هو ان تتحول ضفاف القناه الي مناطق صناعيه وتجاريه وسياحيه قادره علي جذب  استثمارات حقيقيه ورؤوس اموال تعلم انها اتت  من اجل ان تربح . وهو مانرجوه خلال  الايام القادمه وان تتحول خطط الدوله في تطوير اقليم قناة السويس الي واقع ملموس يتيح قرابة مليون فرصة عمل حقيقيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*