حرائق اسرائيل تلتهم الأخضر واليابس ..ومواقع صهيونية تتهم الفلسطينيين بتدبيرها

%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d9%82

بيت لحم- معا –
اصيب 102 شخصا بالحرائق التي طالت احياء كاملة في مدينة حيفا، وتم اغلاق مطار حيفا والميناء، واخلاء سجني الدامون وكرمئيل وعشرات المباني والمنازل السكنية منها ما طالته النيران واخرى نتيجة امتداد النيران بسبب اتجاه الريح، واعلان حالة الطوارئ القصوى واستدعاء الاحتياط من الاطفاء، مع تدخل طائرات اطفاء من عدة دول منها تركيا وروسيا وايطاليا وكرواتيا، الا ان هذه الجهود لم تنجح حتى اللحظة بوقف ومنع امتداد النيران.
و وصف موقع “يديعوت احرونوت” الالكتروني عبر بث مباشرة من الاستوديو الالكتروني التابع له ما يحدث بـ”انتفاضة الحرائق”.
واتهم الموقع على لسان مراسله للشؤون الفلسطينية ” اليؤور ليفي “الفلسطينيين بمحاولة ” ركوب موجة الحرائق ” عبر مواقع التواصل الاجتماعي بهدف خلق اجواء من الاثارة وحث بع الاشخاص على اضرام النيران واشعال الحرائق مستذكرا ما ذهب البعض في تفسيرهم لما يجري بالقول انه عقابا ربانيا لاسرائيل على تدخلها في الاذان.
وعنون موقع “يديعوت احرونوت” الالكتروني  بالقول “مدينة كاملة تحترق” حيث اختصر الصورة السوداء التي تلف اليوم ” الخميس” مدينة حيفا التي تلتهمها النيران الاخذة بالانتشار ساعة اثر اخرى.
واعلنت الحكومة الاسرائيلية حالة الطوارئ في مدينة حيفا، واستدعت 300 رجل اطفاء من الجبهة الداخلية للجيش الاسرائيلي، للمشاركة في اطفاء الحريق في المدينة، واغلقت السلطات الاسرائيلية مطار مدينة حيفا.
واصدرت ادارة معهد التخنيون في حيفا تعليماتها باخلاء الطبلة والهيئة التدريسية.
وطلبت الشرطة الاسرائيلية من السائقين الامتناع عن الوصول الى حيفا ومن يريد السفر باتجاه الشمال عليه سلوك طريق رقم 6.
كم تم ارسال كتيبتي انقاذ تابعتين للجبهة الداخلية في طريقها الى حيفا لاخلاء ومساعدة السكان، وتم وقف حركة القطارات بين منطقة الخضيرة وبنيامينا
جراء اندلاع حريق في منطقة كيساريا.
واكد قائد اطفائية حيفا ان النيران خارج السيطرة وعلى السكان اخلاء 11 حي وضاحية فورا دون تأخير.
وقال رئيس فرقة اطفاء في سلطة الاطفاء الاسرائيلية في باب وصفه للحرائق انه لم يرَ سلسلة متواصلة من الحرائق كهذه طيلة فترة خدمته الممتدة الى 22 عام
بدورها تقوم مصلحة السجون الاسرائيلية باخلاء 600 سجين و150 سجان من سجني الدامون وكرمئيل من السجناء خوفا من وصول النيران اليهما.
ووفقا للموقع تشتعل الان النيران في احياء “رمات سافير، احوزاه القائم على جبل الكرمل، رمات اشكول، كافة الاحياء الساحلية، روميما الجديدة والقديمة حريق كبير قرب الملعب البلدي ” وتم اخلاء السكان والمدارس ورياض الاطفال
استدعت قوات الاطفاء تعزيزات جوية للسيطرة على النيران التي تكاد تلتهم حي ” رمات سفير”.
وفي اشارة لخطورة الوضع في حيفا تحيدا استدعاء كافة طواقم الاطفاء في اسرائيل غير العاملة في هذه الساعة في اطفاء حرائق الى حيفا، وطلب من الشرطة فتح الطريق من القدس الى حيفا لسيارات الاطفاء لتصل بشكل سريع
وقررت اسرائيل اغلاق ميناء حيفا امام السفن بسبب الاحوال الجوية وسحب الدخان فيما انضمن قوات الاطفاء التابعة للميناء لبقية الفرق التي تعمل على مكافحة النيران التي تلتهم المدينة.
واكدت المصادر العبرية اشتعال عدد من المنازل في مدينة حيفا وكذلك بناية تجارية “مكاتب”، وهناك تخوفات كبيرة أن تمتد النيران الى عدد كبير من المنازل، في ظل اشتداد الرياح التي تساعد بشكل كبير على نقل الحرائق وكذلك انفجار العديد من اسطوانات الغاز التي تسبب باستعار النيران.
واصدرت سلطات الاطفاء تعليمات لسكان احياء روميميا ورمات سافير راموت رمز، رمات اشكول، ورمات بن غوريون، رمات حن ، رمات الموغ ، مركاز حورف ، بيغن ،رمات غولدا ، نؤوت بيرس بسبب تغير اتجاهات الريح خوفا من وصول النيران لهذه الاحياءالمقدر عددهم بحوالي 50 الف اخلاء الاحياء المذكورة فورا.
وفتحت اسرائيل مراكز ايواء للسكان الذين تم اخلاؤهم حيث سيتم ايوائهم في مراكز اجتماعية ونوادي وملعب لكرة القدم في كريات اليعازر.
وتسود مخاوف حقيقة من وجود محتجزين داخل الابينة والعمارات السكنية خاصة في حي “روميما” حيث نقلت المواقع الاسرائيلية عن احد سكان شارع “اورن 29 ” في الحي المذكور قوله ان ان ساحة البناية التي يقيم فيها تلتهمها النيران وهم لا يستطيعون الخوج واجتياز الساحة”.
وقالت مصادر اسرائيلية ان رجال الانقاذ والاطفاء شرعوا بعملية تمشيط للمنازل والبنايات بحثا عن عالقين ولتاكيد اخلاء السكان مقدمين هذه المهة حاليا على مهمة مكافحة النيران ذاتها.
وتعمل جميع فرق الاطفاء التابعة لمحطة الاطفاء المركزية في الناصرة على اخماد ثلاث حرائق شبت في مناطق مفتوحة “منشية زبدة” القريبة من مدينة الناصرة.
وشب حريق اخر في الحرش الواقع بين “مغدال هعيمك” وكيبوتس “غنغر”ة
واعربت سلطة الاطفاء الاسرائيلية عن تقديراتها، أن أربعة من بؤر ومراكز الحريق “الهائل” الذي اندلع، اليوم الإثنين، في مدينة حيفا هي حرائق متعمدة تمت بفعل فاعل.
وفي ذات السياق، قالت مصادر في إطفائية المستوطنات في الضفة الغربية، إن هذه الاطفائية تحقق في إمكانية أن يكون الحريق الذي شب قرب مستوطنة “تلمون” بفعل فاعل.
واعتقلت الشرطة الاسرائيلية، اليوم الخميس، 5 مواطنين فلسطينيين من سكان الضفة الغربية، قرب حريق اندلع في اراضي شوكية جافة قرب كيبوتس “فورت ” شمال اسرائيل.
وكان الحريق المذكور قد ادى الى اخلاء الكيبوتس، قبل ان تتم السيطرة عليه والسماح لهم بالعود
واندلع حريق وصف بـ”الكبير” في المنطقة الواقعة بين “ريشون ليتسيون” و”نس تسيونا” جنوب تل ابيب.
وقالت المصادر الاسرائيلية، إن النيران شبت في منطقة عشبية مفتوحة، وإن فرق الاطفاء تعمل حاليا على وقف امتداد النيران الى محطة وقود قريبة.
حريق كبير قرب منطقة مجدو واغلاق الطرق القريبة
شبت النيران، في حرش في منطقة “مشة” القريبة من مجدو شمال تل ابيب، ما ادى الى اغلاق الطريق رقم “6953” من منطقة ” مشمار هعيمك الى رمات منشه”.
وقالت الصمادر الاسرائيلية، ان قوات اطفاء تابعة لمنطقة “مجدو” هرعت للمكان.
وفي سياق آخر، شب حريق وصف بـ”الكبير” في اراضي عشبية قرب كيبوتس “بركائي” وامتدت النيران الى المناز
اغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي محطة القطار في مستوطنة مودعين بعد اندلاع حريق وصف بالكبير في اراض عشبية قريبة.
وقالت مصادر في هيئة القطارات الاسرائيلية ان حركة القطارات ستنطلق من محطة مطار بن غريون وتنتهي فيها فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*