ماركس الشاب يثير ضجة في اوربا سينمائيا هذه المرة

young

كتبت ياسمين عبد العزيز
عاد فيلسوف الاشتراكية العالمي ليثير ضجة في اوربا ، لكن سينمائيا هذه المرة، بعد مشاركة فيلم يحمل اسمه للمخرج  راؤؤول بك في مهرجان برلين مؤخرا
استخدمت ال بي بي سي الفيلم  وصفا غريبا للفيلم بانه محكم ولكنه مهدر للمشاعر
بينما قالت “فاريتي” انه “حرفي ومشرف لكن ليس آسر”
وقالت الصحفية حيسيكا كيانج ان مخرج الفيلم قدم أفكاره على نحوٍ يسهل فهمه، بل وأضفى عليها أحيانًا، وبشكل علمي، طابعًا مثيرًا كذلك؛ واضعًا إياها في سياقها (بإخلاصٍ حرفيٍ إلى حد مفرط، عبر وضع عناوين فرعية تخبرنا مرارًا وتكرارًا بالمكان الذي تدور فيه الأحداث، وبتوقيتها بالشهر والعام أيضًا).
وتابعت كيامغ ان أحد مكامن القوة غير المتوقعة في الفيلم في قصتي الحب اللتين يتطرق إليهما. القصة الأولى تدور بين ماركس وزوجته جيني (التي تؤدي دورها فيكي كريبس التي شاركت في فيلم “كولونيا”)، تلك السيدة صاحبة الخط اللطيف في الأحداث، مع حس دعابتها الحاضر الذي جعل الرجال المحيطين بها -في كثيرٍ من الأوقات- ينجذبون إليها.
أما قصة الحب الأخرى فتجمع إنغلز وخليلته “ماري برنز” (التي تجسد شخصيتها هانا ستييل التي شاركت من قبل في المسلسل التليفزيوني البريطاني “وولف هول”)، وهي فتاة أيرلندية صهباء صريحة في حديثها.
لكن جيسكا تنهي تحليلها بنقد نهاية الفيلم الذي ختم بمشهد حرق دولارات ووصمت الفيلم بانه تعليمي.
اما اوين جليبرمان فقد هاجم الفيلم بضراوة متساءلا ماذا كان المخرج لازال يعتقد ان للماركسية مكانا في الوقت الحالي
وتظهر هذه الشخصية للمرة الأولى ضمن الأحداث وهي تُفصل من عملها في مصنعٍ يملكه والد إنغلز بمدينة مانشستر، وتُقدم هذه السيدة باعتبار أنها تحمل في داخلها قدرًا من الطباع الثورية المتهورة.
وبغض النظر عن الفوارق الطبقية المثيرة للاهتمام الكامنة في علاقتيّ الحب هاتين، لا توجد أسسٌ تاريخية وفيرة وقاطعة تثبت التفاصيل والحواشي التي أضافها الفيلم في هذا الصدد. لكن إضافة شخصيتيّن نسائيتيّن ذكيتيّن رُسمت ملامحهما بدقة وإحكام كما حدث في العمل تشكل أمرًا مُرحّبًا به؛ حتى وإن كانت غالبية التفاصيل الخاصة بهما من نسج الخيال.
لكن جيسكا تنهي تحليلها بنقد نهاية الفيلم الذي ختم بمشهد حرق دولارات ووصمت الفيلم بانه تعليمي.
اما اوين جليبرمان فقد هاجم الفيلم بضراوة متساءلا ماذا كان المخرج لازال يعتقد ان للماركسية مكانا في الوقت الحالي
ويكمل جليبرمان انه اذا كان المخرج يعتقد ذلك فقد كان الفيلم اعلانا غير موفق عن الفكرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*