الصادق المهدي : علاقة مصر والسودان هي الأهم لكليهما ..ونحتاج لبناءها بشكل استراتيجي

صادق

كتبت أمل الدنقلاوي
قال زعيم حزب الأمة القومي السوداني الامام الصادق المهدي أن التوترات الأخيرة بين مصر والسودان مؤخرا
-هي أمر مؤسف .. وأن حزب الأمة الآن بصدد عقد ورشة بشأنها ، لأن الموضوع فيه جوانب كثيرة ذات حساسية، وذات خطورة. وتابع المهدي في حوار له مع صحيفة “المجهر” السودانية ” بدءاً نحن نعتقد أن أهم جار للسودان هو مصر وأهم جار لمصر هو السودان، بصرف النظر عن ما يقال، وهذه الجيرة تتطلب أن تكون هناك علاقة إستراتيجية، لا تتأثر بمن يحكم السودان ومن يحكم مصر، ولكن للأسف، الآن هناك قضايا في رأيي فيها تناقض أساسي. الإخوان المسلمون في مصر جملة يعتبرون إرهابيين، والإخوان المسلمون في السودان يعتبرون مشاركين في السلطة، وحلفاء للسلطة. وفي رأيي هذا تناقض أساسي . فإذا كانت مصر تعتبر الإخوان المسلمين إرهابيين والإخوان في السودان لا يعتبرونهم كذلك، بل يعتبرونهم حلفاء ومشاركين، في رأيي أن هذا تناقض، والتناقض الثاني يكمن في تحالفات نظام السودان. الآن متحالف مع تركيا وقطر، وهما تعتبران، في مصر، أعداء للنظام في مصر، هذه العوامل في رأيي هي التي تسبب التناقض الموجود حالياً. أنا في رأيي نحن الآن كقوى سياسية سودانية واعية نحتاج لأن نفكر أولاً في بناء العلاقة بين البلدين على أساس استراتيجي. ثانياً في كيفية احتواء الخلاف السياسي الموجود حالياً، حتى لا يضر العلاقة الإستراتيجية. هذا هو الشيء الذي سنبحثه في الورشة وسنقدم توصياتنا للرأي العام السوداني.
-وحول مايعتبره البعض من وجود مسؤلية للاجهزة الامنية او الاعلام في البلدين وراء الخلاف قال المهدي ” لا هي المخابرات ولا الإعلام. هناك محاولة لتسطيح الموضوع كأن يقال الإعلام في مصر، والإعلام في السودان والمخابرات المصرية والسودانية. أنا في رأيي أن هذه أعراض لمرض، والقضية هي المرض وليست الأعراض. الإعلام المصري والإعلام السوداني، المخابرات المصرية والمخابرات السودانية، سياسة توجهاتها الحالية أعراض للمرض. المرض هو التناقض حول النقاط التي ذكرتها.. ونحن كقوى سياسية واعية واجبنا أن نتحدث عن العلاقة الإستراتيجية ونشخص الطارئ على هذه العلاقة الإستراتيجية، وكيف نحمي هذه العلاقة الإستراتيجية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*