نوال بنعيسي ..زعيمة “حراك الريف” المغربي بعد الزفزافي

nawal

 

يونس برداعي
منذ اعتقال زعيم “حراك الريف” ناصر الزفزافي، ظهرت الناشطة الشابة ذات 36 سنة بقوة كقائدة للحراك الليلي المستمر بشوارع الحسيمة، جريدة “لوموند” الفرنسية، رسمت في عددها ليوم الجمعة 02 يونيو الجاري، معالم شخصية نوال بنعيسى خليفة ناصر الزفزافي في قيادة الحراك.
شعر منسدل إلى أسفل، وميكروفون في اليد، امرأة شابة تخطب في آلاف الحشود، اجتمعوا لليلة الخامسة على التوالي في حي سيدي عابد بالحسيمة، “إنني أناشد جميع المغاربة: الريف ينزف، الدولة تقوم باضطهادنا وتنتهك حقوق أهل الريف”. تصدح الناشطة وسط موجة من التصفيق، “ولكننا سنستمر في محاربة هذا الظلم، يمكنهم أن يوقفوا من يشاؤون من الناشطين والشباب والنساء، لكننا لن نستسلم لليأس…”. أسفل الشارع، عشرات من سيارات الشرطة وقوات مكافحة الشغب تطوق الشوارع المؤدية إلى وسط المدينة.
نوال بنعيسى، هل هي ناصر الزفزافي الجديد؟
بعد ثلاثة أيام من إلقاء القبض على قائد الحراك الاجتماعي الذي عم الريف لمدة سبعة أشهر، بدأت تظهر، ناشطة شابة وأم لأربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين 4-13 سنة، كوجه صاعد يبدو في مستوى التحدي الكبير، لتصير الخطيبة الرسمية في الفعاليات التي تقام كل مساء بعد الإفطار في رمضان بالمدينة التي تقع شمال المغرب.
في يوم الأربعاء 31 ماي الماضي، استقبلت الناشطة الصحافة في مقهى يطل على شاطئ الحسيمة، ترد على أسئلة الصحفيين بشيء من الدهشة، بسبب شهرتها المفاجئة، وبجانها طفلتها الصغيرة: “أنا لا أنتمي إلى أي حزب أو جمعية أو نقابة”. ترتدي سروال “جينز” وصنادلا خفيفا، وقميصا يحمل صورة عبد الكريم الخطابي، الزعيم التاريخي للمقاومة الريفية ضد الاستعمار الفرنسي. لتحكي بعدها كيف التحقت بالحراك بسبب ما عاينته أثناء عملها كمتطوعة مع النساء مرضى السرطان.
“ليس لدينا مستشفى لعلاج المصابين بسرطان الثدي، وقد التقيت أشخاصا لا يستطيعون تحمل 100 درهم تكلفة إجراء التحاليل”، توضح بنعيسى في أشرطة فيديو قصيرة نشرتها على “فيسبوك”، من أجل التعبئة للمظاهرات. “لقد ساعدت في إيصال أصوات النساء، وكذا مساعدة مواطنينا خارج”، تقول المتحدثة في إشارة إلى المغاربة الذين يعيشون في الخارج وخاصة ببلجيكا.
بعد هذه التجربة، وجدت نوال بن عيسى نفسها تنضم تلقائيا إلى الحراك الذي ينادي بتطبيق مجموعة من الإصلاحات الحكومية بالمنطقة: مستشفى، وجامعة، وكذا توفير المزيد من فرص العمل.
وتعترف نوال: “الريفيون مجتمع محافظ، لكن هذا لا يمنع النساء من الخروج والاحتجاج، فالرجال والنساء يواجهون نفس الصعوبات، البطالة، وانعدام البنية التحتية، و”الحكرة”.
تنتمي الناشطة الريفية إلى عائلة مكونة من ستة أبناء، اضطرت إلى ترك المدرسة لأن والديها لم تكن لديهما الإمكانيات الكافية لإرسالها إلى الجامعة، زوجها، وهو سائق سيارة أجرة، ليس جزءا من الحراك ولكنه “فخور بي”، تقول نوال وهي تبتسم، مضيفة: “إذا كان هناك اليوم العديد من النساء في المسيرات الليلة، فلم يكن هذا هو الحال دائما، صحيح أنه كان لهن حضور بارز في 08 مارس، اليوم العالمي للمرأة، ليس للاحتفال بهذا اليوم، ولكن للتنديد بالوضع الذي يعشنه، لكن منذ اعتقال النشطاء يوم 26 ماي الماضي، لم يعد لديهن خيار، إذ خرجن بكثافة للشوارع دعما لأزواجهن وأطفالهن”.
بعد ساعات، سلكت نوال بنعيسى مرة أخرى الطريق إلى حي سيدي عابد، من أجل مظاهرة جديدة وكذا الإعلان عن إضراب عام لمدة ثلاثة أيام. وجوابا عن سؤال: هل أنت خائفة من الاعتقال؟ تقول: “لا، أنا لست خائفة أبدا، يمكن أن أعتقل وأسجن في أية لحظة، لكن هذا سيكون شرفا لي لأنني أدافع عن الحقوق الكونية، والداي يخشون ذلك، لكنهما يتفهمان، لقد تحدثت مع زوجي، وأطفالي وهم يعون جيدا أننا نستحق عيش حياة كريمة”.
صباح الخميس فاتح يونيو الجاري، تم استدعاء الفتاة إلى مركز الشرطة، ذهبت إلى هناك رفقة زوجها، من أجل الاستجواب، ليتم إخلاء سبيلها بعد ساعة.
————-موقع لنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*