شاعر الشعب السوداني محجوب شريف: اوعك تخاف

محجوب شريف 600

كتبت أمل الدنقلاوي

يقيم المنتدى المصري السوداني احتفالا بذكرى شاعر الشعب السوداني محجوب شريف السبت المقبل 12 اغسطس بمقر حزب التجمع 1 ش كريم الدولة بميدان طلعت حرب بالقاهرة ,  ، وبهذه المناسبة ننشر قصيدة محجوب شريف  الرائعة “اوعك تخاف ” .

اوعك تخاف
يا من تموت بالجوع وقدامك ضفاف
والأرضِ باطنها ظلَّ مطمورة سواك
عطشان وقد نزلت عليك
أحزان مطيره
مُزَن سماك
الدنيا أوسع من تضيق
قوم أصحى فِك الريق هتاف
إن الذين أحبوا روحهم ضيَّعوك
وبيَّعوك أعز ما ملكت يداك
أوعَك تخاف
الخوف محطه محطه ما سكَّة وصولك للطريق
إن الأيادي الحُرَّه ما بْتشعِل حريق
تبْ ما بْتقيف تستنَّى قدامها بْتشوف
يَحْتِل غريق تلو الغريق
ما تنسى إنك كنت صاحب راي وبيت
أهلا حباب لو دقَّ باب
عندك مخدَّه وعنقريب هبَّابي،
لمَّه وقهقهات
تصحى وتنوم وتقوم معطَّر بالنشاط
تنعس وقع في لحظه من إيدك كتاب
وقلم كما برق السحاب
يتهادى ما بين السطور
كان سرجو كرسي الخيزران
عند المغيرب رادي
بغ بِنْ المزاج
يدخل من النفَّاج عليك عثمان حسين
يا عُشرة الأيام تمام
أهو دا الكلام
يا سلوى جك المويه
أعملوا لينا شاي
الأسره ممتده وحِداك جيران لطاف بي جاي وجاي
جار المسيحي سكن إمام
إلفه ومودَّه وقرقراب
والناس قُراب
ناس من نيالا وآخرين
من وين ووين
هسَّع جهنم في الحقيقه معسكرات
من أين جاءكَ هؤلاء
ما جونا من قيف السراب
أو جونا من خلف الحدود
بل جونا من جوّانا هم حُترب
هنالك باقي في حلق الكلام
تلك البذور الراكده في قاع الجُراب
ما اتنفَّست فلق الصباح
نفس الأزقة الفيها
سكَّتنا الكلاب..
ولكم وكم غلب الغُنا السمح النباح
كم نحن أحياناً شربنا المويه
من كاس الجراح
من بين أصابعنا المخدَّره بالسُكات
من بين مسامات العيوب..
يا الله مين جلَد البنات
جلداً موثق في القلوب
وسكتنا ساي
جُوّانا منْ فصل الجنوب
هم عَسَّموك وقسَّموك خلُّوك مشتت في الدروب
حدَّادي مدَّادي الوطن قد كان
حليل الأغنيات
يا أيها الأسف الشديد
أكتب نشيد من تاني أجمل أمنيات
لا للشهيد تلو الشهيد
إلا إذا خطأً وصدفه تِحِتْ هدير التنميه
موت الله ساي حتماً أكيد
أو جانا من خلف الحدود
وطن الجدود وطن الجدود
نفديك بالأرواح نذود
من بعد ذلك يا جميل
أحلم بما لك من حقوق
كشك الجرايد في الصباح،
كيس الفواكه والملابس والكراريس والحليب
نكهة خبيز والدنيا عيد إنسان عزيز
وطن سعيد والشعبِ حر
وطن التعدد والتنوع والتقدم والسلام
حيث الفضا الواسع حمام
والموجه خلف الموجه والسكه الحديد
حرية التعبير عبير
تفتح شهيتك للكلام
النهر ما بِستأذن الصخره المرور
جهراً بِمُرْ نحو المصب
أمواجو تلهث من بعيد
أكتب نشيد راسخ جديد
الشمسِ تشهد وبرضو أستار الظلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*