علي عثمان يطالب الاسلاميين السودانيين بوقف الشعار الاخواني “فلترق كل الدماء”

علي

كتبت أمل الدنقلاوي .

دعا نائب البشير السابق، احد قادة الاسلاميين في السودان علي عثمان الاسلاميين في السودان الي التوقف عن ترديد النشيد الاخواني الشهير ” فليعد للدين مجده..” والذي ينتهي “فلترق فيها الدماء “، و”فلترق كل الدماء”، وذلك لان معارضيهم يستغلوا ذلك ويعتبروهم ارهابيين. وسخرت مقالات سودانية وتعليقات على مواقع التواصل من دعوة علي عثمان كونه المتهم بالتورط في محاولة اغتيال الرئيس السابق حسني مبارك بحسب شهادات سودانية.
وكانت صحف ومواقع قد نقلت ان النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية، علي عثمان محمد طه قال خلال إفطار رمضاني” إن تجربة الإنقاذ قائمة في السودان على الإسلام ووصفها بأنها اجتهاد مسلمين وليس الإسلام بعينه
وطالب علي خلال مخاطبته إفطار أسر الشهداء بالديم، بمراجعة شعار: (أو ترق كل الدماء) منعاً لفهم إن الحركات الإسلامية تدعو لإراقة الدماء وتغلق باب الحوار، لكنه عاد واستدرك بالقول ” أن إراقة الدماء يجب ان تكون باشتراطها مؤكدا (لا نسقط أصلا مهما كانت الضغوطات بأن الجهاد أصل من أصول الدين”، يقصد الدعوة لاراقة الدماء. ”
ويعد الشعار أكثر شعارات الاخوان المسلمين السودانيين ترديداً منذ انقلابهم العسكري وسيطرة المشير عمر البشير على الحكم بدعم الزعيم حسن الترابي في عام ١٩٨٩. وظلت السلطة الإسلامية تحشد وتعبئ الشباب عن طريق ” الجهاد” وترديد شعارات ” فليعد للدين مجده، أو ترق منهم دماء، أو ترق منا دماء أو ترق كل الدماء”.
كان اسلامي اخر ، وهو عصام البشير ، قد دعا في وقت سابق لوقف ترديد الشعار ، لكن دعوة علي عثمان المعروف بتشدده انطوت علي مفارقة ، خاصة ان زعيم الحركة الاسلامية ومفكر الانقلاب العسكر عام 1989 في السودان الدكتور حسن الترابي اقر صراحة في حديث لقناة الجزيرة بتدبير علي عثمان وكان وزير خارجية وقتها هو ونافع مدير المخابرات السودانية وقتها ايضا بمحاولة اغتيال مبارك في اثيوبيا عبر تجنيد شاب من الجماعات الاسلامية المصرية، واستغلال حصانته لتخبئة المتفجرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*